أم القرآن فاتحة الكتاب

أم القرآن فاتحة الكتاب

كلمات وآيات القرآن الكريم لا تقدر بثمن لكل مسلم، لا يوجد شيء أعظم من القرآن مطلقة. يقرأ المسلمون في جميع أنحاء العالم القرآن الكريم لطلب الهداية، والحصول على الأجر، وكذلك للحصول على الشفاء من أمراض مختلفة. الغرض الرئيسي من القرآن هو التعلم منه وفهم رسالة الله والسعي إلى طريق الهداية الذي يجب تنفيذه في حياتنا اليومية ليس للنجاح في هذا العالم فحسب بل في يوم القيامة أيضا. هناك العديد من التطبيقات التي تساعد المسلمين ليس فقط على قراءة القرآن الكريم بشكل صحيح ولكن أيضا مساعدتهم على تعلم المعنى الحقيقي لذلك ، و تطبيق “القرآن المجيد” هو واحد منهم ويمكن تنزيله من الرابط على كل من Android و iOS.

إن آيات القرآن الكريم مقدسة ونقية وغير قابلة للشك لأنها مصدر أساسي للحكمة والإرشاد لكل مسلم. كما ذكر كل آية من القرآن الكريم عظيمة، ولكن هناك بعض الآيات أو سور من القرآن التي لها أهمية كبيرة مثل آية الكرسي أو بعض السور الأخرى. إحدى السور هي سورة الفاتحة وتصف الأحاديث فوائدها وأغراضها المختلفة التي ورد ذكرها أدناه.

أم القرآن:

في الحديث:

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لأبي بن كعب: أتحب أن أعلمك سورة لم ينزل في التوراة ولا في الإنجيل ولا في الزبور ولا في الفرقان مثلها؟ قال: نعم، يا رسول الله، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: كيف تقرأ في الصلاة؟ قال: فقرأ أم القرآن (الفاتحة). فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: والذي نفسي بيده ما أنزلت في التوراة ولا في الإنجيل ولا في الزبور ولا في الفرقان مثلها (الترمذي)

هذا الحديث النبوي  يتحدث عن جوانب مختلفة من سورة الفاتحة.

سورة الفاتحة هي إحدى أعظم سور القرآن الكريم ويشار إليها باسم أم القرآن. تحمل سورة الفاتحة أهمية كبيرة كما هو مذكور في الحديث أعلاه وهي جزء لا يتجزأ من الصلوات اليومية للأمة الإسلامية. القرآن الكريم هو أفضل كتاب في الكون كله وسورة الفاتحة هي الأم من حيث كونها جوهر القرآن.

اترك تعليقاً

Close Menu